أدب فتوى الدفاع المقدسة
وطن يصنعه الشهداء
2018/01/09
لا زلت أتذكر بغداد المليئة بالجراح كيف كانت تعيش قبل أن تصدر الفتوى الكفائي من المرجع الأعلى السيد السيستاني,فوضى تضرب اليمين والشمال كان الجميع يترقب ماذا سيحل بالناس أن وصلت داعش لعمق العاصمة ؟وهي تقف على أسوار أبوابها منتظرة ساعة الصفر ليبدأ الهجوم والاكتساح ومعهم فتاوى الموت والاستباحة دون أن يردعهم رادع أخلاقي أو إنساني ,كانت العوائل تقف بالطوابير عند مطار بغداد لتسافر لدولة ما متجنبة بذلك القتل الجماعي الذي سينالهم أن ظفر بهم الإرهابيين ,ثم ماكنة الحرب النفسية التي استخدمتها القنوات المغرضة التي صورة أن كل شيء على وشك الزوال وقدمت تسميت الثوار (للإرهابيين ) بأنهم سيعلنون دولتهم في ساحة التحرير وسيذاع بيان رقم واحد الذي سيذيعه المسخ (أبو بكر البغدادي ) بأن هنالك حكومة جديدة اسمها دولة الخلافة الإسلامية ستقام محل هذه الحكومة الصفوية الطائفية ,جاء الرد واللطف الإلهي بفتوى الجهاد الكفائي لينهض العراقيين شيب وشباب يتسابقون على نيل الشهادة وهم يدافعون عن أعراضهم وحرمهم ووطنهم ووجودهم ليثبتوا للعالم بأسره أنهم أحرار ولت يقبلوا الخنوع والإذعان ,تحقق النصر واستعاد العراق زمام المبادرة وحررت جميع أراضيه المغتصبة ووقف دول عظمى في حيرةٍ من أمرها لا تجد تفسير مناسب لما يحدث ,لكنهم اقتنعوا أن هنالك رجال لا يأبهون الذلة والهوان وأن الموت لن يخيفهم ويمنعهم من نيل حقوقهم ,هذا كله تحقق بدماء الشهداء الذين قدموا أرواحهم مقابل أن ننعم بالأمان وتصان الحرائر وتضل المقدسات مصانة محمية فالأمهات الثكلى ونوح الأرامل وانين الأطفال هي أوجاع وألام صنعت وطن نفتخر به ونتحدث عنه للأجيال القادمة ,أن قضت صفحة داعش الإرهاب ولكن معركة المسؤولية الأخلاقية والشرعية والوطنية بدأت من خلال دورنا وما يترتب علينا في أبراء الذمة بالحديث عن مآثر وتضحيات الشهداء وإيثارهم في الذود عن البلد هذه الدروس والعبر تكفي لأن تكون أروع الأفلام التي تحاكي فترة من أقسى فترات الإنسانية في الحفاظ عليها عندما عجزت دول عظمى في التصدي لأقوام ممسوخة استباحت كل المحرمات لنفسها بعناوين ومبررات الدين وبإسم أحياء الخلافة الإسلامية التي أعطت الحق لمؤيديها بقتل الناس وترويعهم والتمثيل بهم وتهجيرهم هذا الموت المنتشر بين الطرقات والانتهاكات الوحشية التي أرادوا لها بأن تكون ثقافة ينتهجها الصغار قبل الكبار..وحتى حديث المرجعية العليا أكد على حقوق الشهداء والجرحى والتكفل بعوائلهم بما يحتاجونه وهو أقل ما يقدم لهم فبهم انتصرنا وبهم رفعت رؤوسنا وبفضلهم سيكون القادم أفضل .



كتابات في الميزان / ثائر الربيعي