أدب فتوى الدفاع المقدسة
دمائكم الزكية المقدسة ... تعيد طيب الشهادة
2019/09/22
حيدرعاشور
ها هو يوقظ صوت مداه ليلهب الجموع ألوانا من التضحيات ،وهم يرتلون اسماه الثائرين، كانت النجف مكان الصوت وكربلاء كتابا يسجل كلماته بصرخة وينشد الجمرة فالجمرة ويهدد ويهجم بنداء ليفكك دائرة الأفاعي السامة ويقتل جرادها الفتاك.
اليوم تحررت أعلام الرفع وأجمعت في ظلالها اسود الأئمة الأطهار ليكتبوا من جديد سيرة الحسينيون الأوائل والهوادي الصامدون والمهدويون السائرون وكل سارية تنظر هدفها،النجف تعلن عن مدى الخطر ومداه وتوزع كربلاء بحر من الرجال مرددين : إن سقف الدمع يأوينا منذ أن غظت أرضه دماء شهداء عاشوراء...ليموت الخوف في الصدور ويأتي صوتك طلسم يملئ القلوب يؤالف بين الموالي وبين الموت.
الساحة لم تعد حرب هواجس وظنون ولا تاريخ منقوش بالدم ومباراة قائمة بين الأضداد ،هناك من يحتكمون الى لعبة استعادة سارية القتل من أجدادهم ليحرقوا كف القوانين الإلهية بيد النبلاء وورثة الأتقياء...لم يرحل عن الكف التحام الجمر وهم يسمعون صوتا يذكرهم ليرمموا الأرجل والسواعد من تعب الانتظار ،يكاد يهتف بالعشائر صيحة وصلت من الأحداق للأحداق ... يا صوته الذي يدمر قلوبهم ويهز قلاعهم يقول: هذه مدن الامام تهجر النوم وتلبس درع الموت فحان الوقت .
فجاءوكم صفوفا في كفهم الحناء يخاطبون شهيد كربلاء بسكينة ووقار من يعيد ليغتسل الحجاب بصرخة كتبت على ورق الثار..ها هي مدن الأئمة القريبة والبعيدة تلتقي للدفاع عن كرامات الإنسان ومقدسات الإسلام ..
أيها المقدسون السامعون صوت النداء هذه بداية ثورة الانتظار تسرج في هممكم تكوينات الارتقاب لأبواب هذا المدى ،وهيئوا زمانكم للاحتراق وتذكروا كيف جاءوه وذبحوه وحملوا رأسه على القنا وتركوا جسده في العرى وسحقت على صدره الشريف خيولهم وسبوا نسائه وحرقوا خيامه وتولوا وصلّوا عليه فمن يستشير القتيل الآن غير صولاتكم ... أوقفوا أيها الإبطال هذا الدم المستباح لشيعته منذ يوم ذبحه على الفرات وعادوا يحلمون بالفرات ...
افرشوا راحتكم أقمارا له ،التهليل هي ساعات انتصاركم ..فان المؤمنون ينتشون سمع النداء طريا من مآذن الصحن الشريف ويقتسمون الشهادة والخنادق معكم .لقد كان بصوته اخضرار الرياح وتسكننا صلابة نخلة بانتظام الرصاص لتعلوا الشهادة رمزا للصمود للتحرر.
أيها المقدسون سبق وعاشت كربلائنا مصاب الأطماع ارادو ان يزيدوا بجرح الشهيد القتيل الغريب العطشان جراح وكان الصوت يعلن عدم استباحت الدماء فان ضريحه مكانا ارتبط بالسماء وانتم جميعا تحملون اسم صاحب المكان ،فاستفاقت على أرضه الأرواح المطهرة وجمعت الشمل دون دماء... لم تكذب عيون التاريخ ها هي الأسماء تكشف عن سلالتها تهوي من جديد في بقاع النار... واكتملت شروط الحضرة بفكره والتفتت الى يد يظل الله حافظها ويعمرها ويديمها حتى ظهورك الشريف ايها المنتظر الحاضر الغائب.